دبلوم التربية العام

التربية الإسلامية

مفردات مقرر التربية الإسلامية (ترب 500)

م

الموضوع

عدد الساعات

التاريخ

1

مدخل عام في التربية الإسلامية

  • مفهوم التربية الإسلامية .
  • مصادر التربية الإسلامية .
  • أهمية التربية .

2

13/11/1432هـ

2

  • أهداف التربية الإسلامية .

2

27/11/1432هـ

3

  • خصائص التربية الإسلامية .

2

4

أسس التربية الإسلامية .

  • الأسس الفكرية .
  • الأسس التعبدية .
  • الأسس التشريعية .

2

26/12/1432هـ

5

التربية الإسلامية والطبيعة الإنسانية

2

6

التربية الإسلامية ونظرية المعرفة .

2

7

من أعلام التربية الإسلامية .

  • الغزالي .
  • أبن خلدون

2

10/1/1433هـ

8

مؤسسات التربية الإسلامية

  • المؤسسات التربوية
  • المنهج المدرسي
  • إدارة التعليم

2

9

التربية الإسلامية ومشكلات المجتمع المعاصر

  • غياب ثقافة السلام .
  • العولمة والتغريب الثقافي

2

24/1/1433هـ

المراجع :

  1. 1. التربية الإسلامية (المفهومات والتطبيقات ) .أ.د.سعيد إسماعيل علي ,آخرون .مكتبة الرشد.
  2. فلسفة التربية الإسلامية للدكتور عمر التومي الشيباني طرابلس : المنشأة العامة
  3. أهداف التربية الإسلامية للدكتور مقداد يالجن : الرياض دار الهدى للنشر والتوزيع
  4. مصادر المعرفة في الفكر الديني والفلسفي : عبد الرحمن الزبيدي ( الرياض كلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية )
  5. تدريس التربية الإسلامية :الأسس النظرية والأساليب العملية .ماجد زكي الجلاد.
  6. المصادر الإلكترونية .

5 تعليقات to "التربية الإسلامية"

بحث بعنوان التربية الإسلامية

إعداد الطالبات:
1- أنفال الثويني
2- منى القويفل
3- نوف القحطاني
4- هناء المطيري
5- الدانة العجمي
6- سلطانة القحطاني

للدكتورة : نجلاء الزامل

أهداف التربية الإسلامية
أولا – معنى الهدف :
الهدف أو الغاية:
الهدف في اللغة الغرض القريب أو المرمى . أما الغاية فتطلق على الغرض بعيد المدى , لان الغاية مدى كل الأمور . أما معنى الهدف في التربية الحديثة فكثيرا مايحيط به عند التطبيق اللبس والغموض حيث نجده يستخدم بمعان مختلفة أحيانا الدرجة , أو المستوى , وأحيانا أخرى في النوع , وثالثه يقصد به معنى واحد في جميع الحالات , ولذلك سوف نوضح الفرق بين الثلاث مصطلحات التالية : aim , objective and goal فعندما يستخدم المصطلح aim فانه يقصد به الهدف بعيد المدى تمييزا له عن objective الذي يدل على أغراض تعليمية قصيرة المدى.
– الهدف في الإسلام:
الإنسان العاقل يجب أن يكون له هدفا معينا يريد أن يحققه من وراء سلوكه, كالطالب الذي يدرس وينال درجة علمية يحصل على ضوئها على مركز اجتماعي أو راتب بعيش منه , والنتيجة التي يحصل عليها الطالب إما إن تكون مطابقة للهدف أو قاصرة عنه , أو إن تحقق جزء منه , فليست النتائج هي الأهداف وليست الدوافع هي الغايات.
النتيجة هي المحصلة التي انبثقت عن السلوك وتوصل إليها الكائن سواء حققت الهدف أولم تحققه , والهدف هو الغاية التي يتصورها الإنسان ويضعها نصب عينيه وتنظم سلوكه من أجل تحقيقها , والدافع هو المحرض العضوي أو النفسي الذي يبعث على السلوك حتى يحقق غاية تهمه سواء أدركها أو لم يدركها بعقله أو روحه,قال تعالى: وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون . أي العبادة وعمارة الأرض,ولهذا يجب أن تكون تربيته لها نفس الهدف , لأن التربية الإسلامية هي تنمية فكر الإنسان وتنظم سلوكه وعواطفه على أساس الدين الإسلامي , وبذلك فإن الغاية للتربية الإسلامية تحقيق العبودية لله في حياة الإنسان الفردية والاجتماعية.
1- ولما كانت الأهداف كثيرة ومتنوعة ، فسوف نقتصر على الأهداف العامة والشاملة والدائمة ، وهي متدرجة ومترابطة ومتكاملة ومتناسقة مع الغاية المنشودة ، وتحت كل هدف عام يندرج تحته عدة أغراض تربوية جزئية ومرحلية ، وهي كالتالي :
– الأول : بناء إنسان مسلم متكامل جوانب الشخصية .
– الثاني : بناء خير أمة مؤمنة أخرجت للناس .
– الثالث : بناء خير حضارة إنسانية إسلامية .
– الرابع : البناء العلمي للأفراد والجماعات .
وبناء المسلم أساساً لبناء تلك الأمة ، وبناء تلك الأمة أساساً لبناء تلك الحضارة .
ـ الأول : بناء إنسان مسلم متكامل جوانب الشخصية .
– وهي جوانب النمو الأساسية مثل :
– تحقيق النمو الصحي / التربية الصحية ، الوقاية ، الصحة القوية .
– تحقيق النمو العقلي / التربية العقلية ، حماية العقل ، تنميته ، تكوين عقليته .
– تحقيق البناء الاعتقادي / التربية الاعتقادية ، تكون إيمان صحيح ، تنميته ، دفاع عن العقيدة ، النظرة الصحيحة إلى الكون والحياة وما بعد الحياة .
– تحقيق البناء الروحي / التربية الروحية (الإيمانية) الالتزام، العبادة، السعادة.
– تحقيق البناء الأخلاقي الاجتماعي / التربية الأخلاقية ، الفضائل والرذائل .
– تحقيق النمو الإرادي / تربية الإرادة لمواجهة الصعاب في الحياة .
– تحقيق النمو الإبداعي / التربية الإبداعية ، إتقان الخالق لتعظيمه، المخلوق وإتقانه في مجالات :
1-الإبداع الخَلقي / إبداع الخالق .
الإبداع الجمالي / تحسين كل ما يقوم به الإنسان من أعمال وصنائع .
الإبداع العقلي والفكري / صنع نظريات وحكم ، تحلَّ بها المشكلات الفردية والجماعية .
الإبداع العلمي / الاختراع وكشف الحقائق العلمية التي لم تنشر ولم تكتشف .
الإبداع الأدبي / الابتكار في البيان والبلاغة والمعاني والصور الأدبية .
الإبداع الأخلاقي / ابتكار المشاريع الخيّرة من أجل نهضة الأمة والمجتمع .
الإبداع الفني / الابتكار في المجال الفني من أجل تحقيق أهداف سامية .
ـ شروط نجاح التربية الإبداعية :
1- الكشف عن الميول والاستعدادات ثم توجيههم إلى التخصصات والمهن .
2- إعداد المعلمين والمربين من ذوي القدرات في المجالات العلمية والمهنية .
3- جعل الناشئين يمارسون الابتكارات والمهارات ، وتحقيق كل ما يلزم لذلك .
4- إرسال بعثات من ذوي الكفايات إلى الدول المتقدمة بالضوابط الشرعية للوقوف على الأسرار العلمية والتقدمية .
5- استقدام أساتذة مهرة في الإبداع ومخلصين في جميع المجالات .
6- تنمية روح الإبداع والاهتمام بأساليبها وطرقها .
2- : بناء خير أمّة أُخرِجت للناس .
ـ بناء هذه الأمة هدف من بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وكان خير مثال في حياته صلى الله عليه وسلم العملية بناء هذه الأمة .
ـ والصفات التي تميز الأمة عن غيرها هي التي يجب تكوينها فيما يلي :
– تكوين العقيدة الإسلامية الصحيحة ، الدافعة إلى السلوك بموجبها .
– تكوين الروح الأخلاقية الإسلامية الخيّرة ، والتي تدفع الناس إلى التنافس .
– تكوين روح الأخوة الحقة ، وبها تزول الفوارق إلا لأهل التقوى .
– تكوين الوعي الكامل بوحدة حياة الأمة ووحدة مصالحها العامة ، كالجسد .
– تكوين روح الخضوع للنظام الإسلامي ، فهو نظام رباني فيه صلاة الأمة .
– تكوين روح التعلق بالأمة الإسلامية ، ومعنى هذا إيثار مصلحة الأمة وترك كل ما من شأنه إظهار للفتن والفرقة التي تمزق الأمة ، والجماعة خير .
– تكوين روح العدالة الاجتماعية ، فهي تحقق المودة والشعور بالمساواة ، والظلم له أثر كبير في خراب العمران وسقوط الدول ، وعامة الاضطرابات والجرائم سببها الظلم .
– تكوين روح التعاطف والتراحم ، حتى تكون الأمة كالجسد الواحد .
– تكوين روح التعاون والتناصح والتواصي والأمر والنهي ، فهي كفيلة بالاستمرار .
– تكوين روح الجهاد والكفاح من أجل حماية الأمة ونشر الدعوة .
– تكوين روح الإتقان والتقدم العلمي في جميع المجالات ، ومن ليست كذلك فهو محكوم عليها بالتأخر والتخلف .
3- : بناء خير حضارة إنسانية إسلامية .
ـ والحضارة الإسلامية هي تقدم المجتمع الإسلامي وتفوّقه من الناحيتين المادية والمعنوية في جميع المجالات ، بروح خيّرة ، ونحوه غاية خيرة في ضوء المبادئ الإسلامية .
وكل تقدّم وتميّز بغير هذه الروح وبغير هذه الغاية لا يعتبر تقدماً حضارياً ولها أهمية بالغة من خلال ثلاثة أمور :
– حفظ الحضارة من الانهيار .
– دفع عجلة التقدم الحضاري .
– توجيه الحضارة نحو هدف أسمى وغاية خيّرة .
والإسلام يقتضي الحضارة ، فالله دعا المسلمين إلى أن يكونوا أعلى من غيرهم بالإيمان والإعداد والعدة {فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ} محمد 35 {وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا) آل عمران139 {وَأَعِدُّواْ) الأنفال ـ 60 ، وهناك شروط تربوية لبناء الحضارة الإسلامية .
– يجب توضيح صورة تلك الحضارة وعناصرها وقيمها ووسائلها أمام الناشئين .
– يجب إقناع الجيل بأهمية مثل هذه الحضارة وقيمتها وضرورتها وأنها خير وسيلة لبناء الأمة .
– يجب الإيضاح للناشئين أن إقامة هذه الحضارة تحتاج إلى جهود جبارة وكفاح .
– يجب تنشئة الجيل على التضحية والبذل من أجل بناء هذه الحضارة .
– يجب تنشئة الجيل وتوجيهه للابتكار والتصنيع وإتقان المهارات حسب الاحتياج.
ثانيا : معايير الأهداف التربوية الإسلامية وشروطها :
المعيار (standard) في اللغة العربية / ما اتخذ أساسا للمقارنة والتقدير
وفي الفلسفة / نموذج متحقق أو متصور لما ينبغي إن يكون عليه الشيء
ومن المهم تحديد شروط التربية الإسلامية قبل صياغتها ويمكن إجمال أهم هذه الشروط على النحو التالي :
1- أن تتسق مع الغاية الكبرى للتربية الإسلامية وهي تحقيق عبودية الإنسان لله تعالى .
2-أن تكون مشتقة من مصادر التربية الإسلامية الأصلية دون تعارض وتصادمـ .( في المجتمعات الغربية التي تسيطر عليها القوانين الوضعية مصدر اشتقاق الأهداف الرئيسية هو فلسفة المجتمع التي هي عبارة عن نتاج فكري وبشري فهذا المصدر غير ثابت وغير صادق بمرور الزمن مثل الفلسفة الشيوعية والرأسمالية)
3-أن تكون شاملة لكل جوانب الشخصية, ولكل مراحل تربية الإنسان وشاملة لأهداف بناء الفرد والمجتمع الإسلامي كذلك . ” ما فرطنا في الكتاب من شيء “. ( الأنعام، 38).
4-إن تكون خالية من التناقضات أي لاتتصادم مع الحقائق الشرعية,ولا تتناقض مع طبيعة الفطرة الإنسانية . ” يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون” ( الصف، 2) وقوله –تعالى-: ” ومن أحسن قولاً مما دعا إلى الله وعمل صالحاً” (فصلت،33) وقوله –تعالى-: ” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ” (التوبة،105).
5-واقعية ممكنة التحقيق ولو على مدى بعيد , أي لاتكون مستغرقة في مثاليتها أو صعبة التحقيق في ظروف المجتمع المسلم.( إن يعرف حدودة ومطالبه وضروراته) ” لا تكلف نفسٌ إلا وسعها”. ( الأعراف، 42)
6- متدرجة وفق مراحل نمو الإنسان الجسمية والعقلية والمعرفية والنفسية ونحوها. قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- ” اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد “.
7- ألا تتعارض مع الحقائق العلمية ,فالأهداف الجيدة تتفق مع أهداف العلم ومنهجه في تحقيق الخير وإعمار الحياة. ” قل انظروا ماذا في السموات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون ”
( يونس، 101 )، وقوله تعالى” يتفكرون في خلق السموات والأرض ” ( آل عمران، 191). وحول نبذ الخرافات عن ابن عباس -رضي الله عنهما-قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ” تفكروا في كل شيء ولا تفكروا في ذات الله “. ويقول -جل جلاله-: ” وإن كثيراً ليضلون بأهوائهم بغير علم ” (الأنعام، 119)،
وقال –تعالى- في محكم التنزيل: ” قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهوائهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير “( البقرة، 120). ويقول المصطفى -صلى الله عليه وسلم-: ” إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا حياة أحد فإن رأيتم فادعوا الله ” وقال أيضاً ” من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة ” .
8-أن تكون الأهداف وأساليب تحقيقها معروفة للمشتغلين بالتربية والتعليم على مختلف مستوياتهم , وذلك تجنبا للخلط بين الهدف كشعار والهدف كمسار توضح أنماط المعارف والمهارات والاتجاهات والقيمـ الإسلامية .
9-أن تكون شامله للمجال التربوي وقادرة على استيعاب مكوناته في الحاضر والمستقبل. ” ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء ” ( النحل، 89).
10-واضحة الصياغة لا تحتمل التفسير بعدة تفسيرات , دقيقة في المعنى غير مزدوجة مباشرة غير مبهمة.
11-إن تكون ممكنة التحقيق , قابلة للتقويم والقياس.( فهذا يساعد في تشخيص نواحي القوة والضعف في التعليم ايضا ضروري لاختبار مدى صحة الفروض وفي توجيه عملية التعلم).
ثالثا : أهداف التربية الإسلامية :
نذكر بعض من هذه الأهداف :
1- تعريف الإنسان بخالقه وبناء العلاقة بينهما على أساس من ربانية الخالق وعبودية المخلوق:
إن إخلاص الدين لله تعالى لا يبلغ كماله إلا بإخلاص المحبة لله المعبود ،والمحبة لا تكتمل إلا بتمام المعرفة. والعقيدة الإسلامية تقدم للإنسان كل ما يجب عليه معرفته في حق الله تعالى وبذلك يبلغ كمال المحبة ، وبالتالي يسعى لكمال الإخلاص لله تعالى لأنه أتم معرفته به، كما قال صلى الله عليه وسلم (إنا أعلمكم بالله وأتقاكم له أنا) وقوله (والله إني لأعلمكم بالله عز وجل وأتقاكم له قلبا)
-إن الله قد جعل الإنسان خليفة في الأرض ، وقد وكّل إليه إعمارها ، كما أمر بعبادة الله تعالى والدعوة إلى دينه ، والمسلم في حياته كلها يستشعر أنه يؤدى رسالة الله تعالى بتحقيق شرعه في الأرض: فعقيدته تدفعه إلى العمل الجاد المخلص لأنه يعلم أنه مأمور بذلك دينا وأنه مثاب على كل ما يقوم به من عمل جل ذلك العمل أم صغر.
– إن إفراد الله تعالى بالتوجه إليه في جميع الأمور يحقق للإنسان الحرية الحقيقية التي يسعى إليها فلا يكون إلا عبدا لله تعالى وحده لا شريك له فتصغر بذلك في عينه جميع المعبودات من دون الله، وتصغر العبودية للمادة والانقياد للشهوات ، فإن العقيدة ما إن تتمكن من قلب المسلم حتى تطرد منه الخوف إلا من الله تعالى ، والذل إلا لله ، وهذا التحرر من العبودية لغير الله تعالى هو الذي جعل جنديا من جنود الإسلام – وهو ربعي بن عامر رضي الله عنه – عندما ذهب لملك الفرس حين سأله عن سبب مجيئهم أن يقول له (لقد جئنا لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله رب العالمين ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة)
جميع الحواس الظاهرة والباطنة …
وكل ما نملكه في الحياة الدنيا من جسم وروح وقلب، وما فيها من سمع وبصر وعقل وخيال
إذا لم توجّه في سبيل الله … تنحدر لتصبح أداة في سبيل الهوى والنفس،
وتتحول عندها جميع هذه الحواس ، إلى أعضاء مزعجة وعاجزة مشئومة ،
لأنها تحمل آلام الماضي الحزينة ، وأهوال المستقبل المخيفة
إلا ترى كيف يهرب الفاسق من واقع حياته ،
وينغمس في اللهو والسكر إنقاذا لنفسه من إزعاجات عقله ؟
ولكن إذا وجّه عقله لله واستعمله في سبيله ولأجله،
فإنه يكون مفتاحا رائعا بحيث يفتح ما لا يعدّ من خزائن الرحمة وكنوز الحكمة ،
فأينما ينظر صاحبه وكيفما يفكر ، يرى الحكمة في كل شيء وكل موجود وكل حادثة ،
ويلمس رحمة الله متجلية على الوجود كله،
فيرقى العقل بهذا إلى درجات عليا ، ويهيئ صاحبه للسعادة الخالدة في الآخرة .

2-تطوير سلوك الفرد وتغير اتجاهاته بحيث تنسجم مع الاتجاهات الإسلامية :
لتنشئة الاجتماعية واسعة، ويتسع نطاقها بدءًا من آداب المائدة إلى التعاليم الدينية، ومن الاتجاهات الدينية تتسع معاني الاقتصاد والادخار وأساليبه، ومن المنزل والتعامل مع الأب والأم والأخوة، إلى المجتمع من الأقارب والمعلمين والأصدقاء.
تتعدد عناصر التنشئة الاجتماعية وتتفاوت في بساطتها وتعقيدها، فالطفل يتعلم معظم التدريبات والآمال والمعاني دون أن يشعر بذلك شعورًا واضحًا، فقد يكتسب من الرفاق بعض الأساليب الاجتماعية وبعض معايير النجاح، فعملية التطبيع الاجتماعي تختلف من حيث بساطتها وتعقيدها من مجتمع إلى آخر، فلكل مجتمع نموه التاريخي وأنماطه الثقافية العامة، ومشكلاته وحاجاته، وفي المجتمعات البسيطة تتحكم التقاليد والعادات في عملية التطبيع الاجتماعي، أما في المجتمعات المعقدة فإن العملية تكون معقدة أكثر، فلا يقتصر على تقليد الأبناء إنما يكون لديهم أنماط مختلفة، وقد تكون متعارضة مع الأهل، فيجب تقبل ما يختارونه منها وتوجيه سلوكهم على ضوئها.

3- تدريب الفرد على مواجهة متطلبات الحياة المادية :
(هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه واليه النشور) الملك 51.
أخبر سبحانه أنه جعل الأرض ذلولا منقادة للوطء عليها وحفرها وشقّها والبناء عليها, ولم يجعلها مستصعبة ممتنعة على من أراد ذلك منها. وأخبر سبحانه أنه جعلها مهادا وبساطا وفراشا وكفاتا (بطنها لأمواتكم وظهرها لأحيائكم من قول الشعبي). وأخبر أنه دحاها (أخرج منها الماء) وأخرج منها ماءها ومرعاها, وثبّتها بالجبال, ونهج فيها الفجاج (الطريق الواسع بين الجبلين) والطرق, وأجرى فيها الأنهار والعيون, وبارك فيها وقدّر فيها أقواتها,ومن بركتها أن الحيوانات كلها وأقواتها وأرزاقها تخرج منها. ومن بركتها أنها تحمل الأذى على ظهرها وتخرج لك من بطنها أحسن الأشياء وأنفعها, فتوارى منه كل قبيح وتخرج له كل مليح.ومن بركتها أنها تستر قبائح العبد وفضلات بدنه وتواريها وتضمّه وتؤويه, وتخرج له طعامه وشرابه, فهي أحمل شئ للأذى وأعوده بالنفع, فلا كان من التراب خيرا منه ولا أبعد عن الأذى منه وأقرب من الخير.
والمقصود أنه سبحانه جعل لنا الأرض كالجمل الذلول الذي كيفما يقاد ينقاد. وحسن التعبير بمناكبها عن طرقها وفجاجا لما تقدّم من وصفها بكونها ذلولا, فالماشي عليها يطأ على مناكبها وهو أعلى شئ فيها, ولهذا فسرت المناكب بالجبال كمناكب الإنسان وهي أعاليه.
قالوا وذلك تنبيه على أن المشي في سهولها أيسر وقالت طائفة:بل المناكب الجوانب والنواحي, ومنه مناكب الإنسان لجوانبه, والذي يظهر أن المراد بالمنكب الأعالي. وهذا الوجه الذي يمشي عليه الحيوان هو العالي من الأرض دون الوجه المقابل له, فان سطح الكرة أعلاها, والمش إنما يقع في سطحها, وحسن التعبير عنه بالمناكب لما تقدّم من وصفها بأنها ذلول.ثم أمرهم أن يأكلوا من رزقه الذي أودعه فيها, فذلّلها لهم ووطّأها, وفتق فيها السبل والطرق التب يمشون فيها, وأودعها رزقهم فذكر تهيئة المسكن للانتفاع والتقليب فيها بالمجئ والذهاب, والأكل مما أودع فيه للساكن. ثم نبّه بقوله: (واليه النشور) الملك 15, على أنّا في هذا المسكن غير مستوطنين ولا مقيمين بل دخلناه عابري سبيل فلا يحسن أن نتخذه وطنا ومستقرّا, وإنما دخلناه لنتزوّد منه إلى دار القرار, فهو منزل عبور لا مستقر حبور (سرور), ومعبر وممر, ولا وطن مستقر.
فتضمّنت الآية الدلالة على ربوبيّته ووحدانيّته, وقدرته وحكمه ولطفه, والتذكير بنعمه وإحسانه, والتحذير من الركون إلى الدنيا, واتخاذها وطنا ومستقرا, بل نسرع فيها السير إلى داره وجنّته.
فلله ما في ضمن هذه الآية من معرفته وتوحيده, والتذكير بنعمته, والحث على السير إليه, والاستعداد للقائه, والقدوم عليه, والإعلام بأنه سبحانه يطوي هذه الدار كأنها لم تكن, وأنه يحيى أهلها بعدما آماتهم واليه النشور.

4- إعداد أمه إسلاميه قائمه على روابط العقيدة الإسلاميه وتشريعاتها العادلة :
العقيدة حُكم لا يقبل الشك، ورباط يُوثِّق صلة الإنسان بدينه أو فرقته أو مذهبه. والمبادئ التي يُؤمن بها الإنسان، ويدافع عنها. وقد ظهرت عقائدُ مختلفة على مدار التاريخ، واتخذ فيها الناس آلهة يعبدونها؛ فمنهم من عبد الأوثان والكواكب، ومنهم من عبد الملوك والشياطين، وكان كل فريق يتعصَّب لما يعتقده -وإن كان يعلم أنه لا يضرُّه ولا ينفعه- ويقول: إنا وجدنا آباءنا كذلك يفعلون. ومنهم من عبد الله الواحد الأحد على الحنفية السمحة.
والمسلم يبذل نفسه وماله، وكل غالٍ ورخيص في سبيل عقيدته التي آمن بها وصدَّق بأركانها، ويُؤمن بأن عقيدته قولٌ باللسان، وتصديق بالجَنان، وعمل بالأركان. وأنها منهاج شامل يُجيب عن كل تساؤلات الإنسان.
والعقيدة الإسلامية واضحة، وليس فيها طلاسم غير مفهومة، وليس فيها لَبْس ولا التواء، وقد وجد فيها الكثيرون من أتباع العقائد الأخرى ما يُقنع عقولهم، ويشبع أنفسهم التَّوَّاقة إلى المعرفة؛ فآمنوا بها، وسلكوا طريق الحق والرشاد، فارتاحت أنفسهم الحائرة، واطمأنَّتْ إلى ذلك النور المبين.

5- توجيه المسلمين لحمل الرسالة الإسلامية إلى العالم:
1-توصيل رسالة الإسلام إلى العالم، عن طريق الايميلات.
2-توصيل رسالتنا إلى الشباب العربي و ضم اكبر عدد إلينا، وتوعيتهم بأهمية إيصال حقيقة الإسلام إلى العالم خاصة عن طريق المحادثة.
3-توعية المسلمين في الغرب بأهمية نقل صورة الإسلام الصحيحة.
4-عقد مؤتمر سنوي للتعريف بالإسلام يضم مشاهير العالم.
كيف يمكننا تحقيقها؟
1-كتابة رسائل دعوية تحمل أدلة بان الإسلام هو الدين الصحيح بأسلوب شيق و مختصر، بتوجيه بعض الدعاة
2-نشر مقالات تحث على ضرورة نقل صورة الإسلام الصحيحة في المنتديات العربية و منتديات مسلمي الغرب
3-نشر فكرة مشروعنا في كل مكان .
4-دعوة دعاة الإسلام لعقد المؤتمر سنويا في التعريف بالإسلام و توصيل صورته الصحيحة إلى العالم أداء للواجب ,قال الرسول صلى الله عليه وسلم”بلغوا عني ولو آية”فإن هذه الأمة مطالبة بتبليغ رسالة الإسلام إلى العالم و إيضاح الدين الإسلامي لهم .
5- إزالة الشُّبَه الموجودة في أذهانهم عن الإسلام والمسلمين فإن أعداء الله وأعداء هذا الدين مازالوا منذ ظهوره يحاولون تشويه صورته بكل وسيلة يتمكنون منها .
6- إنقاذهم من النار.
7-إقامة الحجة عليهم .
8-إضافة إلى الجزاء الأعظم و نيل الثواب من الله عز و جل .

6-غرس الإيمان بوحدة الانسانيه والمساواة بين البشر :
• الإخلاص والدعاء :
في تعويد الأولاد على الصيام والقيام وابتغاؤكما وجه الله والدار الاخره يفجر لديكما الطاقات فكونا معا قدوة حسنه لهم
• وضع خطط جماعية :
جمعا أولادكم في جلسة لمناقشة كيفية استثمار شهر القرآن واحرصا على استنباط أفكار مبتكره منهم ومن عناصر هذه الخطة تحديد ورد التلاوة لكل فرد من أفراد الاسره والصلاة في جماعه وصلة الرحم والصدقة وقضاء حوائج المسلمين مثل ::تجميع الزجاجات البلستيكيه وملئها بالماء البارد وتوزيعها على الناس الذين لا يمتلكون ثلاجات
• الصيـــــــــــــــــــــام :
كان الصحابة يصومون الأطفال ويلاعبونهم بالأشياء التي تنسيهم الطعام حتى يأتي موعد الإفطار ويمكن البدء معهم بصيام الطفل من العصر إلى المغرب ثم من الظهر إلى المغرب ثم يصوم يوم عطله كاملا ثم يصوم يوما ويفطر يوما وهكذا ويفضل إن تكون لهم مكافأة فوريه على كل يوم يصومه وتخصيص لوحه يضع فيها نجمه لكل يوم يصومه وإعطائه المكافأة بقدر الجهد المبذول ولا تنسى عزيزي الأب وعزيزتي الأم المدح المعتدل عند الأقارب كالأجداد والأخوال وهكذا
ولنا في ذلك قدوة وهو رسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلامه فكان يثنى على أصحابه ليشجعهم على الخير ومن ذلك قوله لاشبح عبد ألقيس “إن فيك لخصلتين يحبهما الله الحلم والأناة”
• التربية الايمانيـــه:
أيها الراعي على قلوب أولادك بالله بمعنى اغرس مبادئ التوحيد فيهم (حب الله ورسوله .وطاعتهما والخوف والرجاء والايمان )
احرص في كل وقت على أن تقارن لأولادك بين نعيم الجنة ونعيم الدنيا لتتعلق قلوبهم بالباقية ويعملو لها ويجب أن نصبغ حياتنا وحياة أولادنا صبغة ربانيه ليتعودوا معنا على العبودية الحقه لله عز وجل …
اذكر لهم شواهد من الواقع تدل على عظمة الله واستحقاقه للعبادة :: مثال من أعطاك نعمة الأم والأب ؟؟ ومن أعطاك نعمة البصر ؟؟ ومن أعطاك نعمة الأصدقاء ؟؟
• المسابقـات اليومية :
خصص مكان في البيت لوضع سؤال عن موضوع إسبوعى معين على أن يراعى الفروق الفردية بين أفراد الاسره ثم تطرح الإجابات في نهاية الأسبوع مثلا : الأسبوع الأول الأخ الأكبر يضع لنا اسئله عن الأحكام المتعلقة بالصيام ,, الأسبوع الثاني الأم تضع اسئله عن فلسطين ,,الأسبوع الثالث الأب يضع اسئله عن شعوب العالم الاسلامى
وفى نهاية كل اسبوع يتم ترشيح الفائز من الأسرة وتعطى له جائزة ماديه .
• اللقــــاء الاسبوعى :
من الجميل إن تجتمع العائلة اسبوعيا لمدة نصف ساعة للمناقشة أو المدارسة الدينية وفى رمضان يمكن أن نفسر لأولادنا الآيات التي تتحدث عن ثواب الصائمين وعقاب الذين لا يلتزمون بعبادة الصيام وشرح الأحاديث المتعلقة بالموضوع نفسه ويمكن أيضا إن نختار ( شخصية الأسبوع ) على أن تكون مرة من الصحابة الذكور ومره من الإناث ونختار بعض القصص المذكورة عنهم ويتفق أفراد العائلة على امتثال هذه الأخلاق مثلا :: السيدة زينب بنت خزيمه _رضى الله عنها _ كانت حجرتها مقصد الفقراء والمساكين حتى لقبت ((بأم المساكين) فيصبح شعار الأسبوع (السعي على الفقراء والمساكين) والعمل على ذلك وفى نهاية الأسبوع يقوم أعضاء الاسره بتقييم إنجازاتهم والاحتفال بالنتائج
• توزيع المهام والمسئوليات :
فمثلا :احمد عليه الذهاب إلى الجدة للإفطار معها ودعاء عليها إعداد الحلوى وكلنا علينا إعداد الطعام ووضع الاوانى في الحوض بعد الإفطار حاول أيضا أن تحمل أبنائك مسئولية أنفسهم في العبادات من صيام وتلاوة القرآن
• الاجتمـــــاعيـــــــــات :
يمكنكما استغلال اللقاءات الاجتماعية لأداء الصلاة في جماعه مع الصغار والكبار والألعاب الاجتماعية مثل لعبة من هو؟ حول شخصية الصحابة والصحابيات “التعاون مع جيرانك لتزين العمارة أو تصميم كروت تهنئه للجيران والأقارب أو إعطاء كل طفل دور في توزيع الطعام على الجيران أو المحتاجين المنافسة بين أبناء الجيران في المحافظة على الصوم والصلاة في المسجد ووضع مكافأة أسبوعيه جيده للفائز أو الفائزين
• تفعــــــيل المجـــــتمع :
عليك عزيزتى الأم الاتصال بالمدرسة والتعاون مع المعلمين ليبينوا باستمرار أهمية الصوم وعقوبة تاركها للأولاد مع تشجيعهم على الصيام والإكثار من المسابقات الثقافية وتزيين المدرسة
• الإقلاع عن العادات السيئة :
مثل الإسراف في الطعام والشراب ومشاهدة المسلسلات التلفزيونية ,,اللهو الاجتماعي ,, وعدم تنظيم الوقت والإسراف في النوم .

رابعا : التطبيق الفعلي :
أن أهداف التربية الاسلاميه ليست مجرد شعارات تردد على مسامعنا بل هي مضامين تربويه ,توجه تفكير كل مربي حتى يترجمها إلى واقع ملموس.
فلننظر إلى محمدًا عليه الصلاة والسلام لم يعمد إلى إصلاح اقتصادي أو أخلاقي أو صحي أو سياسي أو إداري أو علمي. ولكنه عمد إلى إصلاح الإيمان .. فكان من بعد ذلك كل إصلاح وكل قوة وكل خير، ولا يصلح أمر آخر هذه الأمة إلا بما صلح عليه أولها.
فيمكن إن نقول إن التطبيق العملي ل أهداف التربية الاسلاميه يقسم إلى خطوات :
1/ حسن اختيار الزوجة:
يقول علماء التربية : يجب على الوالد أن يبدأ بتربية ولده قبل الولادة ، وهذا ما أرشد إليه الإسلام عن طريق اختيار الزوجة ، لأن خطيبة اليوم التي يقصدها الشاب هي زوجة الغد ، وأم المستقبل ، ومربية الأطفال والأجيال ، والأم هي المدرسة الأولى التي تحتضن الطفل ، لترضعه لبان الأدب والتربية مع لبن الثدي والغذاء ، ثم ترعاه في أول مراحل العمر ، لتغرس في عقله وقلبه البذور الأولى التي ستنمو عند الكبر ، وتصون فطرته عما يفسدها مع ما تهب لوليدها من صفات موروثة ، وطباع مفطورة ، ومواهب متأصلة فكان حسن اختيار الزوجة من أجل الأولاد أكثر أهمية من بقية العوامل التي تطلب المرأة لأجلها وهو ما أرشد إليه رسول الله  : (( تخيروا لنطفكم )) وقوله : (( فأظفر بذات الدين تربت يداك )) الأسرة هي عماد المجتمع وهي اللبنة الأساسية فيه ، وهي الحصن الثالث المنيع الذي بقي للمسلمين في العصر الحاضر بعد الإيمان والعبادات ولذلك رعاها الإسلام رعاية كاملة وبين أفضل السبل لإقامتها والمحافظة عليها ، فأرشد إلى حسن اختيار الزوجين ، ثم نظم الحقوق والواجبات لكل منهما ، وكيفية تأمين الود والسكن بينهما ، ثم شرع لهم المناهج السديدة لقيامها بتربية الأولاد ، ورعايتهم الرعاية الكاملة ، ثم عظم من شأن الوالدين للبر والطاعة ، لتبقى الأسرة محاطة بسور منيع من القيم والأحكام التي تحفظها لتؤدي وظيفتها.

2/ البدء بالتربية والتوجيه من الصغر
بأن يضع الوالدان الخطة الحكيمة والمنهاج السديد لتربية الأولاد وذلك بأن يبذل الأب من ماله ووقته على تربية أولاده كما ينفق من ماله وراحته على تأمين مأكله ومشربه وملبسه فيعلمه الأدب الحسن ويلقنه الخلق الإسلامي الفاضل ويدربه على السلوك القويم .
والوسيلة التربوية لذلك أن يغرس الآباء والأمهات في نفوس أولادهم القيم الدينية والعادات الإسلامية الصحيحة ، وأن يؤدبهم بآداب الإسلام وأن يعلموهم أحكام الشريعة وأن يرددوا على مسامعهم محبة الله ورسوله ، وأن يذكروهم باستمرار بفضل الله ورحمته ورعايته وتصرفه في الكون ، وأن يميزوا لهم بين الحلال والحرام ، وأن يلقنوهم بعض الأمور العامة مثل ولادة الرسول زمانا ومكانا واسم أبيه وأمه وجده وعمه, وأن يصحبهم الأب إلى المسجد ويأخذ بيده إلى أماكن العبادة والحفلات الدينية ، وأن يرشدهم إلى الخير وحفظ القرآن ، وأن يحفظهم قسطا من السنة والسيرة وأخبار الصحابة والخلفاء مما يحرص عليه الآباء في تربية الأبناء والبنات ليسيروا على صراط الله المستقيم فيكون الأولاد ذرية صالحة في الدنيا ويكونوا أجرا وثوابا في صحيفة الوالدين.

3/ التعريف بالحلال والحرام:
يجب تعريف الأولاد بالحلال والحرام في جميع التصرفات مع تنمية العقيدة وتعليم العبادات والأخلاق والمحبة لرسول الله  والاقتداء بموافقة فتى وشابا وقائدا وزوجا وأبا وداعيا ومعلما وصديقا وجارا و سياسيا مع الاعتزاز بتاريخ الصحابة والسلف عامة .
ويتم ذلك بالتعليم والتعليق على مواقف التاريخ و ضرب الأمثلة الحية والقصص الإسلامية والقراءة الواعية والتزود بالثقافة مع التطبيق العملي ليقوم في نفس الطفل صورة كاملة وصحيحة عن الإسلام.
4/ القدوة الحسنة :
وهو أهم عناصر منهج تطبيق أهداف التربية الإسلامية في تربية الأولاد ليكون الوالدان قدوة حسنة في التربية لأن التقليد وسيلة ناجحة عند الصغار خاصة ومع الوالدين بشكل أخص فالطفل يبدأ بتقليد والديه ومن يحيط به و يقلد من يحب ويتقمص شخصية من يستحوذ على فكره ويظهر ذلك جليا عند الأطفال في العبادة والأخلاق والسلوك ، وفي هذا يقول الرسول الكريم : (( كل مولود يولد على الفطرة وإنما أبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ))

5/ الاعتماد على الله تعالى :
وهو آخر العناصر بل أهم العناصر وذلك بالتوجه إلى الله والاستعانة به وسؤاله التوفيق في حفظ الذرية الطيبة وهذا هو منهج الأنبياء كما ذكره القرآن الكريم كثيرا ، قال تعالى على لسان إبراهيم عليه الصلاة والسلام :  رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ 
وقد قال تعالى على لسان إبراهيم وإسماعيل :  رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً 
وقال تعالى على لسان المؤمن  وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي  )
فإن التزم المسلم منهج الإسلام في تربية الأولاد ثم ساء الولد وفسد فتلك مشيئة الله وإرادته وهو نادر فعلينا العمل وعلى الله النتائج وهو ما حصل مع سيدنا نوح وابنه وهذا نادر وشاذ ولكي يبقى المنهج الأصلي هو المعتمد وهو ما سار عليه سلفنا وخلفوا الأجيال وهو المراد من المثل العربي : (( يشيب المرء على ما شب عليه )) ثم يأتي دور المجتمع والدولة والمدرسة في إكمال البناء ومتابعة التربية السديدة الرشيدة كما يحبه الله ويرضاه.

طرق الإسلام في تربيه الأطفال :
1-القدوة الحسنه .
2-الترغيب لا الترهيب .
3-ضرب الأمثال .
ومن الأساليب نأخذ كمثال الأسلوب القصصي:
إن الإسلام لم يهمل القصة كوسيلة تربوية، وقد أدرك المسلمون ما للقصة من تأثير ساحر علي القلوب فاستغلوها لتكون وسيلة من وسائل التربية والتقويم واستخدموا كل أنواع القصص ، القصة التاريخية الواقعية المقصودة بأماكنها وأشخاصها وحوادثها ، والقصة الواقعية التي تعرض نموذجا لحالة بشرية ، فيستوي أن تكون بأشخاصها الواقعيين أو بأي شخص يتمثل فيه ذلك النموذج ، والقصة التمثيلية التي لا تحمل واقعة بذاتها ولكنها يمكن أن تقع في أية لحظة من اللحظات وفي أي عصر من العصور وحيث إنه عن طريق القصة يمكن غرس الفضائل والقيم والمثل العليا والسلوك القويم في عقول الأطفال ونفوسهم ، فإن القصة تصبح أداة صالحة لتربية الطفل المسلم ، ينبغي ألا يلجأ كتاب الأطفال إلي النماذج الغربية ، الغريبة عنا ، المتنافرة مع ديننا وقيمنا ، إنما يجب أن يتخذوا نماذجهم من النماذج الإسلامية ” وأن في قصص القرآن الكريم مادة ثرية للأطفال يمكن أن تروى لهم بصورة مبسطة ، وكذلك في السيرة النبوية ومواقف الصحابة والخلفاء والرحالة المسلمين ما يغني الكتاب عن استيراد أفكارهم من( والت ديزني) وغيره من تجار أدب الأطفال في العالم ولو نظرنا نظرة متفحصة لقصص القرآن لوجدنا فيها ما يحقق أهداف التربية الإسلامية بجوانبها الروحية والأخلاقية و الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعلمية …..الخ ” وتتميز القصة القرآنية عن سواها بثبوت الوقائع المسرودة، وعظمة الأداء المعجز ، والأسلوب الذي لا يبارى ، كما تتميز بإقرار النتيجة أو العبرة صراحة كما أن في سيرة الرسول “صلى الله عليه وسلم” ما يكفي لتحقيق الغايات التربوية المنشودة لتربية الطفل المسلم .

بعض الأمثلة والاستنتاجات التربوية للقصص الديني في تربية الطفل المسلم علي سبيل المثال لا الحصر
ـ إذا كانت التربية تهدف إلي إكساب الطفل قيمة الأمانة فإن في قصة تجارة الرسول “صلي الله عليه وسلم ” في أموال السيدة خديجة “رضى الله عنها ” .
ـ إذا كانت التربية تهدف إلي إكساب الطفل قيمة العفو والتسامح ، فإن في موقف الرسول “صلي الله عليه وسلم” من أهل مكة يوم الفتح ، مادة ثرية تصلح لغرس هذه القيمة في نفوس الأطفال .
ـ إذا كانت التربية تهدف إلي تربية الطفل علي حب العمل، فإن في قصة سفينة نوح “عليه السلام” مادة تصلح لغرس قيمة العمل في نفوس الأطفال .
ـ إذا كانت التربية تهدف إلي تربية الطفل علي التفكير العلمي وإعمال العقل ، فإن في قصة إبراهيم “عليه السلام” مايكسب الطفل هذه السمة.
ما أشرنا إليه مجرد أمثلة والمتوفر من مادة تصلح لقصص لتربية الطفل المسلم في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وحياة الصحابة وقصص البطولات الحربية للقادة المسلمين الكثير والكثير .

المراجع :
1- التربية الإسلامية (الأصول والتطبيقات) , للمؤلف محمد العجمي .
2- أهداف التربية الإسلامية وغاياتها ,للمؤلف مقداد يالجن .
3- التربية الإسلامية (المفهومات والتطبيقات ) ,للمؤلفين سعيد علي , محمد الحامد , عبدالراضي محمد
4- الفوائد , لابن لقيم .
5- مصادر الكترونية .

السلام عليكم
غدا إن شاء الله سيكون الموضوع عن خصائص التربية الإسلامية ومفاهيمها
تم رفع رفع الموضوع ،
أرجو الإطلاع على الموضوع من خلال الرابط

http://www.up-00.com/dldVbk52074.docx.html

الطالبات:
إيمان الزهراني
فاطمة المالكي
غاده المطيري
جواهر القحطاني
أحكام المطيري
منال الشهري
منيره

أسعد الله مساءكم بكل خير ،،،
أشكر لمجموعة الأهداف ومجموعة الخصائص ألتزامهم بما تم الاتفاق عليه
وأشكر كل من ساهم في تصميم هذه المدونة الرائعة جعلها الله في ميزان حسناتكم ونفع بها الجميع
أنا فخورة بكن ،،،،

السلام عليكم
فيما بخص توزيع الدرجات الجديد….
د. نجلاء ماذا عن المجموعتين التي شرحت في مادة التربية الإسلامية هل تكتفي بما شرحت ام تسلم السؤال البحثي . وشكرا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
عزيزاتي طابت أوقاتكن بالخير والمسرات ..تقديرا لجهود مجموعة الاهداف ومجموعة الخصائص ؛فإني سأكتفي بما قدموه لنا ، بمعنى سيسقط عنهم السؤال البحثي لمادة التربية الإسلامية فقط على أن تستكمل باقي مجموعة الأهداف عرضها الاسبوع القادم بمشيئة الله .
ولكن جزيل الشكر والتقدير ،،،،

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


  • Eman Al-Malki: نتائج أختبار منتصف الفصل لمقرر التربية الإسلامية الرقم الاسم الدرجة
  • Eman Al-Malki: نتائج اختبار منتصف الفصل لمقرر أصول التربية م الأسم الدرجة --------------
  • ليلى: الامتحان البديل للمتغيبات عن امتحاني التربية الاسلامية وأصول التربية بيكون الاح

التصنيفات

الأرشيفات

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d مدونون معجبون بهذه: